دعاء: "بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيئ في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم "

تعلم تقنيات إزالة المشاعر السلبية

تعلم تقنيات إزالة المشاعر السلبية

العاطفة ليست مجرد كلمة جميلة !

تعلم تقنيات إزالة المشاعر السلبية
تعلم تقنيات إزالة المشاعر السلبية

تقول المفاهيم التقليدية للطب والشفاء أن الصحة مرتبطة بنمط الحياة والوراثة. ولكن بالإضافة إلى هذه العوامل، هناك ارتباط قوي بين الحالة العاطفية وصحتك.
العواطف تؤثر بحياتك الشخصية كفرد،
والتعامل مع العواطف، وخاصة المشاعر السلبية، أمر بالغ الأهمية من أجل البقاء.

- العواطف التي يتم الاحتفاظ بها داخلك قد تؤدي في نهاية المطاف إلى كارثة تؤديك على المدى البعيد.

الصحة النفسية الجيدة هي ظاهرة نادرة في هذه الأيام. فالمشاعر السلبية مثل القلق والتوتر والخوف والغضب والغيرة والكراهية والشك ونفاد الصبر يمكن أن تؤثر على صحتك إلى حد كبير.

حوادث معينة مثل الطرد من العمل، او فقدان حبيبة، او تواجه مشاكل مالية أو التعامل مع وفاة أحد أفراد أسرتك يمكن أن يكون كارثة بالنسبة للشخص مما قد يسبب فساد في العقلية والعاطفية، وبالتالي تؤدي صحتك وتجعلها في اسوء حالاتها.

وفيما يلي اهم شيئ يضر صحتك.

1. الغضب

يتم تعريف الغضب بالشعور المكثف بعد الاحساس بالاحباط، او بخيبة أمل أو تهديد.
ان لم يعالج المشكل بسرعة وتم التعبير عن ما بداخلك بطريقة سليمة، عندها يصبح الغضب ضار لصحتك.

على وجه الخصوص، يمكن للغضب ان يؤثر في القدرة على التفكير ويسبب زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

الغضب يؤدي إلى إفراز فائض من هرمونات التوتر مثل الأدرينالين، والكورتيزول. مما يسبب تورم في لوزة الدماغ (وهي المنطقة التي تنشط مع العواطف) مما يؤدي الى المبالغة في ردة الفعل،

و يدفع المزيد من الدم إلى الفص الجبهي (المنطقة المسئولة عن التفكير).

الدم الزائد في المنطق يمكن أن يحدث خللا في عملية التفكير. وفي بعض الاحيان يسبب العمى. ويمكن أن يقودك إلى رمي الهاتف، اوالكمبيوتر المحمول أو أي شيء كنت تحمل في يديك.

وعلاوة على ذلك، الغضب يؤدي إلى تشديد الأوعية الدموية، مما يؤدي إلى ارتفاع في معدل ضربات القلب وضغط الدم والتنفس.

نشرت دراسة تمت سنة 2000 أن التعرض للغضب يضع الرجال والنساء في منتصف العمر.

وأظهرت دراسة أخرى سنة 2014 نشرت في المجلة الأمريكية لأمراض القلب يأثر الغضب على أمراض القلب والشرايين،

وسنة2015 نفس المجلة خرجت بدراسة حديثة تفيد أن خطر حدوث نوبة قلبية بنسبة 8.5 مرات في ساعتين عند الغضب الشديد.

الغضب انفجار مؤقت للطاقة مما يجعلك لا ترى بكل وعدم التمييز بين الصواب و الخطا.

وعلاوة على ذلك، فإنه يميل إلى إبطاء التئام الجروح بنسبة 40 في المئة، ويرجع ذلك إلى ارتفاع التفاعل الكورتيزول،

وفقا لدراسة نشرت في 2008. يتسبب الغضب في زيادة مستويات السيتوكينات (الجزيئات المناعية التي تؤدي الى الالتهاب)، مما يزيد من خطر الإصابة بالتهاب المفاصل والسكري والسرطان.

لإزالة الغضب عليك بممارسة التمارين الرياضية بكل انتظام، وتعلم تقنيات الاسترخاء

2. القلق


مزمنة القلق يمكن أن تؤدي إلى مجموعة من المشاكل الصحية.

لأنه يؤثر على الطحال ويضعف المعدة و يسبب تغيرات في وظائف النواقل العصبية، وخاصة السيروتونين. لذلك عندما تقلق كثيرا يتلقى الجسم اضطراب في المعدة.

القلق أو التوجس حول قضية معينة يؤدي إلى مشاكل مثل القيء والإسهال واضطرابات المعدة وغيرها من المشاكل الصحية المزمنة. يرتبط القلق أيضا مع ألام الصدر، وارتفاع ضغط الدم، وضعف المناعة والشيخوخة المبكرة.

والقلق الزائد عن الحد هو أيضا سيئ للعلاقات الشخصية.


وفي الوقت نفسه، القلق يجعلك غائب الذهن أو الإهمال لصحتك. القلق المفرط يزعج راحة البال، و يجعل من الصعب الاستمتاع بنوم عميق.
كما ان اضطراب النوم يمكن أن يؤثر سلبا على صحتك.

3. الحزن

من عدة المشاكل التي تواجه حياتنا وهي الحزن هو عاطفة طويلة الامد.

الحزن أو الأسى يضعف الرئتين، مما يسبب التعب وضيق في التنفس عن طريق تضييق الممر في الشعب الهوائية.

عندما يغمرك الحزن أو الأسى، النفس لا يمكنه أن يتدفق داخل وخارج الرئتين بكل سهولة، مما يؤدي إلى نوبات الربو.

الاكتئاب أيضا يدمر بشرتك ويمنه ان يسبب الإمساك، ويساهم في انخفاض نسبة الأكسجين في الدم. والناس الذين يعانون من الاكتئاب يميلون إلى اكتساب أو فقدان الوزن بكل سهولة ، ويصبح من السهل تعاطيهم لاحد المخدرات والدخول ضمن خانة المدمنين.

عند الشعور بالحزن والأسى لا تكبح دموعك.بل اسمح لها بالتدفق لكي تساعد في الافراج عن العاطفة.

4. الإجهاد

الجميع يشعر ويتفاعل بطرق مختلفة. الإجهاد المعتدل يمكن أن يكون جيد لصحتك ويمكن أن يساعدك على أداء أفضل.

ومع ذلك الإجهاد المفرط، يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم، الربو، القرحة وأعراض القولون العصبي.

في الواقع، الإجهاد هو أحد كبار المساهمين في أمراض القلب.

يسبب الإجهاد زيادة في ضغط الدم ومستويات الكولسترول. بالاضافة الى ذلك يشجع على العادات والسلوكيات الغير صحية مثل التدخين والخمول البدني والإفراط في تناول الطعام. كل هذه العوامل قد تؤدي إلى تلف جدران الشرايين ويمكن أن تسبب مشاكل في القلب.

الإجهاد يتجلى من خلال أعراض مثل الصداع النصفي، وطحن الأسنان، وخفقان القلب، والإرهاق، والأرق، والغثيان، وانخفاض الشهية أو الزيادة.

كما يمكن أن يؤدي إلى العديد من الظروف الصحية الأخرى، بما في ذلك:

الربو

تساقط الشعر المفرط وحتى الصلع

تقرحات الفم


المشاكل النفسية، مثل الأرق، والصداع، وتغيرات في الشخصية والتهيج

أمراض القلب والشرايين وارتفاع ضغط الدم

آلام في الرقبة والكتفين، وآلام في العضلات والعظام، آلام أسفل الظهر، ومختلف التشنجات العضلية الطفيفة .

تفشي الجلد، مثل الأكزيما والصدفية

الجهاز التناسلي ، يؤدي إلى اضطرابات الدورة الشهرية والالتهابات المهبلية المتكررة في النساء والعجز الجنسي وسرعة القذف عند الرجال

أمراض الجهاز الهضمي بما في ذلك التهاب المعدة وقرحة المعدة ، التهاب القولون التقرحي والقولون العصبي

5. الشعور بالوحدة

الوحدة من المشاعر التي يمكن أن تسبب للشخص البكاء وتاخده إلى حزن عميق. وهذا يخلق التنافر في الرئتين ويمنع التدفق السليم للدم والأكسجين في جميع أنحاء الجسم.

الشعور بالوحدة على نحو متزايد خطر جدا على الصحة العامة.

6. الخوف

الخوف هي عاطفة واحدة يمكنها ان تنتهي عند الثقة بالنفس، وارتفاع الروح المعنوية، والإيمان والسعادة.

وهناك حالة من الخوف تؤدي إلى انخفاض في تدفق طاقة الجسم، وتجبر الجسم على تفعيل خاصيةالدفاع عن النفس، مما يؤدي إلى انخفاض في معدل التنفس والدورة الدموية،

وعلاوة على ذلك، عندما تواجه الخوف الكلى تتأثر أكثر من غيرها. لأن جزءا من الدماغ يتحكم في الكلى. و يؤدي إلى كثرة التبول.

حالة من الخوف الشديد تسبب الألم والمرض في الغدد الكظرية والكلى واضطرابات المسالك البولية أسفل الظهر .

وكذلك للأطفال يمكنهم التعبير عن هذه المشاعر من خلال التبول في الفراش، والتي ترتبط ارتباطا وثيقا بالقلق وانعدام الأمن.

شاركه
إرسال تعليق